انحطاط العدوان أمام صمود الجبهة التربوية!!

* توفيق الشرعبي

بعد ان فشل العدوان في النيل من صمود الجبهة التربوية واجراءاتها المسئولة تجاه العملية التربوية والتعليمية الحريصة على الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وكافة التربويين ، لجأ عبر ابواقه الى ترويج الاكاذيب والشائعات والافتراءات لتصل الى حد التزوير بنشر تعاميم تضليلية بهدف التشويش والارباك للمشهد التربوي في ظل الظروف والاوضاع التي يمر بها الوطن والمتمثلة بالعدوان والحصار واخيراً الجائحة الوبائية العالمية فيروس كورونا..مجسدين بذلك مدى الاجرام والانحطاط الذي وصلوا اليه والذي تجسد في تزويرهم للتعاميم الاجرائية الاستباقية التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم لمواجهة فيروس كورونا.

وهذا مايقتضي منا التنبيه والتحذير مما ينشر من قبل ابواق العدوان الحقيرة والمجرمة في مواقعها الاخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي لانها مضللة وكاذبة وتهدف الى اشاعة الفوضى وعدم اليقين فيما تتخذه وزارة التربية والتعليم من تعميمات نابعة من حرصها على الوطن والعملية التعليمية وصحة وسلامة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات والمجتمع بأكمله..

وعليه: ينبغي على أولياء الامور والطلاب والطالبات وكافة التربويين أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية التي تمثلها وزارة التربية والتعليم في العاصمة صنعاء وتنشرها عبر وسائل اعلامية رسمية موثوقة وفي مقدمتها الموقع الرسمي للوزارة والقناة التعليمية وبقية وسائل الاعلام الرسمية..

كما نأمل أن يتحلى الجميع وفي طليعتهم منتسبو وزارة التربية والتعليم بالوعي الذي يمكنهم من التمييز بين التعاميم والتوجيهات الاجرائية الصحيحة وبين المزورة ..آخذين في الاعتبار أننا نواجه عدوانا امريكياً سعودياً إجرامياً لم يدع اسلوباً منحطاً أو وسيلة قذرة إلا واستخدمها للنيل من تماسك ووحدة الجبهة الداخلية وفي مقدمتها الجبهة التربوية.