التربية والتعليم: تضرر 3652 منشأة تعليمية وتأثر خمس ملايين طالب جراء استهداف العدوان للتعليم متابعات -الإدارة العامة للإعلام والقناة التعليمية : 5 ابريل 2020 م

التربية والتعليم: تضرر 3652 منشأة تعليمية وتأثر خمس ملايين طالب جراء استهداف العدوان للتعليم

متابعات -الإدارة العامة للإعلام والقناة التعليمية :
5 ابريل 2020 م

أعلنت وزارة التربية والتعليم، اليوم الأحد، تأثر خمس ملايين طالب يمني جراء استهداف العدوان الأمريكي السعودي للتعليم في اليمن، وتضرر 3652 منشأة تعليمية.

وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم عبدالله النعمي في تصريح للمسيرة على أنه بعد فشل قوى العدوان ومرتزقته عسكريا عمدوا إلى استهداف التعليم سعيا منهم لتجهيل الشعب اليمني.

وأوضح النعمي أن قوى العدوان استهدفت خلال خمس سنوات المعلم والطالب بالقتل العمد كما حدث في اجتماع إداريي محافظة عمران وحافلة أطفال ضحيان ومدرسة جمعة بني فاضل ومدرسة الراعي والسماوي بصنعاء.

وبين أن إجمالي المنشآت التعليمية المتضررة من قصف العدوان 3652 منشأة منها 412 مدمرة كليا و1491 جزئيا و756 مغلقة و993 تم استخدامها لإيواء النازحين.

وقال إن محافظات تعز وصعدة وحجة وصنعاء نالت النصيب الأكبر من الاستهداف المباشر للمنشآت التعليمية من قبل قوى العدوان ومرتزقتهم

وأشار إلى أن قرابة 200 ألف معلم حرمتهم قوى العدوان ومرتزقتهم رواتبهم منذ العام 2016 وحتى الآن.

كما أوضح أن خمسة ملايين طالب يمني تأثروا جراء استهداف العدوان الأمريكي السعودي للتعليم في اليمن خلال الخمس سنوات تعليميا ونفسيا.

ولفت إلى أن قوى العدوان ومرتزقتهم منعوا استيراد الأوراق الخاصة بطباعة الكتاب المدرسي

إلى ذلك نوه النعمي إلى جهود وزارة التربية والتعليم وقيامها بتأسيس أكثر من مدرسة للمتفوقين والعمل على الارتقاء بمخرجات التعليم في اليمن رغم المعاناة، مؤكدا أن ما حققناه خلال سنوات العدوان انتصار ومعجزة.

وبيّن أن الوزارة عملت على إيجاد حوافز للمعلمين في الميدان بعد انقطاع رواتبهم وهناك عمل جاد لعمل صندوق دعم التعليم.

وأشاد وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم بثبات وصبر وصمود المعلمين في مدارسهم التي هي متارسهم رغم استهداف قوى العدوان للمعلم في راتبه بل وقتله.