مكتب التربية بالأمانة يقيم الفعالية النسوية لذكرى الشهيد ١٤٤٢هـ

[ ٥ يناير ٢٠٢٠ م ]

أقام مكتب التربية بالأمانة صباح اليوم بجامعة السعيدة الفعالية النسوية للإحتفال بذكرى الشهيد السنوية للعام ١٤٤٢ه‍ـ بحضور نائب وزير التربية والتعليم الدكتور همدان الشامي ووكيل وزارة التربية والتعليم ابراهيم شرف

أكد وكيل أمانة العاصمة مدير مكتب التربية والتعليم بالأمانة زياد يحي الرفيق حرص القطاع التربوي على إحياء هذه المناسبة العظيمة لغرس ثقافة الجهاد والاستشهاد واستلهام دروس الوفاء والثبات من تضحيات الشهداء .
وأفاد بأن تكريم اليوم لزوجات وأمهات الشهداء من التربويات ليس إلا محطة تقدير ووفاء لتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن.

رحبت نائب مدير مكتب التربية بالأمانة أشواق المأخذي في كلمتها بالحضور الكريم من أسر الشهداء والضيوف واوضحت بأن إحياء ذكرى الشهيد يعمل على استحضار المبادئ والقيم التي ضحوا الشهداء بأرواحهم من أجلها .
واشادت خلال كلمتها بجهود اللجنة التحضيرية والجهات الداعمة للحفل

فيما أشارت مديرة مدرسة الفرات بشرى الجنداري إلى عظمة مكانة الشهيد عند الله سبحانه وتعالى وعظمة مايقدمه من تضحيات للدفاع عن عزة وكرامة الوطن .

ومن جانبها لفتت وكيلة الانشطة بمدرسة بلقيس أحلام الحوثي الى اننا في العام السادس نواجه العدوان الهادف لاحتلال الوطن ووالاستيلاء على مدخراته نحيي ذكرى الشهيد كونها تسهم في اعطاء الدروس والعبر في قوة العزم التي امتلكها الشهداء والاستعداد العالي للتضحية من اجل سيادة الوطن .

تضمن الحفل عدة فقرات جسدت أهمية الجهاد والشهادة ودور أسرة الشهيد الذي يرتقي إلى أسمى درجات الصبر والثبات والوفاء والولاء على درب الشهداء.

كما تخلله تكريم أمهات وزوجات الشهداء من التربويات كتعبير لأهمية ما قدمه ذويهم من تضحيات و داعياً إلى الاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم تزامناً مع عرض ريبورتاج للشهداء من ابناء وأزواج التربويات المكرمات .

وفي ختام الفعالية افتتح الضيوف المعرض المركزي لمكتب التربية بالأمانة والذي شاركت فيه عدد من مدارس أمانة العاصمة .
احتوى المعرض على العديد من المجسمات والرسومات الطلابية المعبرة عن الفخر والاعتزاز بما يصّنعه ابناء اليمن من القوة الصاروخية والطيران المسير .
و عبرت المجسمات عن مدى همجية العدوان في تدمير المنشآت والبنية التحتية لليمن .
ورسمت اجمل الصور عن رياض الشهداء وعظمة مكانة الشهيد عند الله سبحانه وتعالى .
كما اشتمل المعرض على صور العديد من الشهداء و مساحة خاصة بمقتنيات الشهيد من ادوات ومستلزمات وملابس وما إلى ذلك من الذكريات والأشياء التي كانوا يمتلكونها سلام الله على ارواحهم الطاهرة .

ليتجه الضيوف بعدها إلى المرسم الذي تقام فيه مسابقات الرسم للطالبات حيث يعبرن من خلال رسوماتهن عن عظمة الشهادة والولاء للوطن والثبات والصمود في وجه العدوان الغاشم .

الجدير بالذكر أن الفعالية النسوية ستستمر على مدى ثلاثة أيام بجامعة السعيدة وشاركت في فقراتها مدرسة عائشة والنور و جويرية وفي استقبال ضيوف الفعالية زهرات مدرسة أم البنين وفريق الكشافة من مدرسة الوحدة بمديرية التحرير .