مشاركة واسعة للقطاع التربوي في الفعاليات الاحتفالية بالعيد السابع لثورة ال 21 من سبتمبر المباركة

 

شارك الآلاف من منتسبي القطاع التربوي اليوم في احتفالات شعبنا اليمني بذكرى ثورة الـ 21 من سبتمبر المباركة تحت شعار (حرية و إستقلال) على المستويين المركزي والمحلي.

في العاصمة صنعاء شارك آلاف التربويين والتربويات (قيادات تربوية،ومعلمين ومعلمات ،وطلاب وطالبات) في الفعالية المركزية التي أقيمت بشارع المطار بأمانة العاصمة.

كما شارك آلاف التربويين والتربويات في المسيرات الجماهيرية الحاشدة التي شهدتها مختلف محافظات الجمهورية احتفاء بالذكرى السابعة لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر المجيدة.

وقد عبر التربويين والتربويات عن سعادتهم بهذه المناسبة العظيمة على قلب كل يمني ، والتي كان من أهم ثمارها إخراج اليمن من تحت عباءة الوصاية والهيمنة الدولية والإقليمية وجعلت قراره حرا بيده.

وأشاد العديد من التربويين والتربويات بصمود هذه الثورة العظيمة في وجه كل التحديات التي يسعى اعداء اليمن لافشالها واثبت أبناء الشعب اليمني قدرته على الدفاع عن وطنهم ودينهم للعام السابع متسلحين بالثقافة القرآنية والهوية الإيمانية.

وخلال المسيرات والفعاليات الاحتفالية أعلن التربويين عن تمسكهم وعملهم الدؤوب لإنجاح مشروعهم الجهادي في صنع القرار والسيادة والتخلص من الهيمنة الخارجية والوصاية والى المضي لتحقيق أهداف الثورة والعهد على الوفاء والجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله ضد أعداء الدين والمستكبرين وتحرير كل شبر من أراضي اليمن من المحتلين والخونة والسير تحت ظل قيادتنا الحكيمة ممثلة بقائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حفظه الله والمسيرة القرآنية والتمسك بهويتنا وقضيتنا والدفاع عنها ودعم الجبهات بالرجال والمال حتى تحقيق النصر المبين.

وأشار العديد من التربويين إلى النجاحات التي حققتها ثورة ال 21 من سبتمبر المجيدة والتي من أهمها تطوير الصناعات العسكرية حيث أصبح سلاح الجو المسير اليوم يضرب أهدافه في عقر دار مملكة الشر السعودية والإمارات بالاضافة الى تطوير المنظومة الصاروخية التي وصلت لمسافات طويلة أربكت حسابات اعداء اليمن.